وَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ كَفى‏ بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِي | بلاگ

وَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ كَفى‏ بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِي

تعرفه تبلیغات در سایت

آخرین مطالب

امکانات وب




خدا وامیروَ <strong>يَقُولُ</strong> <strong>الَّذِينَ</strong> <strong>كَفَرُوا</strong> <strong>لَسْتَ</strong> <strong>مُرْسَلاً</strong> <strong>قُلْ</strong> كَفى‏ <strong>بِاللَّهِ</strong> <strong>شَهِيداً</strong> <strong>بَيْنِي</strong> شهیدان رسالت
وَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ كَفى‏ بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِي وَ بَيْنَكُمْ وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتابِ
آیه شریفه کریمه (43)سوره مبارکه رعد



(رعد/ 43) و كسانى كه كافر شدند مى‏گويند: (تو فرستاده نشده‏ اى) بگو: كافى است خدا و آن كس كه نزد او علم كتاب است(امیر شهیدان رسالت امیرالمومنین علی بن ابی طالب وَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ كَفى‏ بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِي، ميان من و شما گواه باشد.



شواهد التنزيل لقواعد التفضيل، ج‏1، ص: 400
و فيها [نزل أيضا] قوله جل ذكره:
قُلْ كَفى‏ بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِي وَ بَيْنَكُمْ‏] وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتابِ‏
422- حَدَّثَنِي أَبُو الْحَسَنِ الْفَارِسِيُّ وَ أَبُو بَكْرٍ الْمَعْمَرِيُّ قَالا: حَدَّثَنَا أَبُو جَعْفَرٍ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الْفَقِيهُ إِمْلَاءً «1» قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مُوسَى الْمُتَوَكِّلُ قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى الْعَطَّارُ قَالَ: حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ يَحْيَى عَنْ جَدِّهِ الْحَسَنِ بْنِ رَاشِدٍ، عَنْ عَمْرِو بْنِ مُفَلَّسٍ، عَنْ خَلَفٍ، عَنْ عَطِيَّةَ الْعَوْفِيِّ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ: سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ وَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ كَفى‏ بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِي عَنْ قَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى: وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتابِ‏ قَالَ: ذَاكَ أَخِي عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ.
[هذا لفظ أبي الحسن الفارسي‏] و زاد المعمري عما رواه أبو الحسن الفارسي‏ «2».
______________________________
(1). وَ هُوَ الشَّيْخُ الصَّدُوقُ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ بَابَوَيْهِ رَوَى الْحَدِيثَ فِي آخِرِ الْمَجْلِسِ: (83) مِنْ أَمَالِيهِ ص 505.
وَ رَوَاهُ عَنْهُ الْبَحْرَانِيُّ أَيْضاً فِي الْحَدِيثِ (13) مِنْ تَفْسِيرِ الْآيَةِ الْكَرِيمَةِ مِنَ الْبُرْهَانِ: ج 2 ص 303 ط 2.
(2). ما بين المعقوفات زيادة توضيحية منا، و كان في أصلي كليهما: «و زاده المعمري». و لأجل إيضاح و تبيين زيادة المعمري نذكر متن الرواية عن أمالي الصدوق رحمه الله قال بعد سوق السند:
عن أبي سعيد الخدري قال: سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّىَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ سَلَّمَ عَنْ قَوْلِ اللَّهِ جَلَّ شَأْنُهُ: (قالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتابِ) قَالَ: ذَاكَ وَصِيُّ أَخِي سُلَيْمَانَ بْنِ دَاوُدَ عَلَيْهِ السَّلَامُ.
فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ فَقَوْلُ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ: (قُلْ كَفى‏ بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِي وَ بَيْنَكُمْ وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتابِ) قَالَ: ذَاكَ أَخِي عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ.
شواهد التنزيل لقواعد التفضيل، ج‏1، ص: 401
423- أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْفَارِسِيُّ قَالَ: أَخْبَرَنَا أَبُو بَكْرٍ الْمُفِيدُ، قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو أَحْمَدَ الْجَلُودِيُّ قَالَ: حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ سَهْلٍ قَالَ: حَدَّثَنَا زَيْدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ قَالَ: حَدَّثَنَا دَاوُدُ بْنُ الْمُحَبَّرِ قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو عَوَانَةَ، عَنْ أَبِي بِشْرٍ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ:
عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ‏ فِي قَوْلِهِ تَعَالَى: وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتابِ‏ قَالَ [هُوَ] عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ.
424- وَ أَخْبَرُونَا عَنْ أَبِي بَكْرٍ [السَّبِيعِيِ‏] قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مَنْصُورِ بْنِ الْجُنَيْدِ الرَّازِيُّ قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْحُسَيْنِ بْنِ إِشْكَابَ قَالَ: حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُفَضَّلٍ قَالَ: حَدَّثَنَا مَنْدَلُ بْنُ عَلِيٍّ عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ سُلَيْمَانَ‏ «1» عَنْ أَبِي عُمَرَ زَاذَانَ، عَنِ ابْنِ الْحَنَفِيَّةِ فِي قَوْلِهِ تَعَالَى: وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتابِ‏ قَالَ: هُوَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ.
______________________________
(1). وَ رَوَاهُ أَيْضاً عَنْ إِسْمَاعِيلَ هَذَا بِسَنَدٍ آخَرَ أَبُو نُعَيْمٍ الْأَصْبَهَانِيُّ فِي تَفْسِيرِ الْآيَةِ الْكَرِيمَةِ مِنْ كِتَابِ: «مَا نَزَلَ مِنَ الْقُرْآنِ فِي عَلِيٍّ» كَمَا فِي كِتَابِ النُّورِ الْمُشْتَعِلِ ص 125، وَ كَمَا فِي الْفَصْلِ: (19) مِنْ كِتَابِ خَصَائِصِ الْوَحْيِ الْمُبِينِ ص 124، ط 1.
وَ رَوَاهُ أَيْضاً ابْنُ مَرْدَوَيْهِ فِي كِتَابِ مَنَاقِبِ عَلِيٍّ عَلَيْهِ السَّلَامُ.
وَ رَوَاهُ عَنْهُ الْإِرْبِلِيُّ فِي عُنْوَانِ: «مَا نَزَلَ فِي شَأْنِهِ عَلَيْهِ السَّلَامُ» مِنْ كِتَابِ كَشْفِ الْغُمَّةِ: ج 1، ص 324 ط بيروت.
وَ رَوَاهُ أَيْضاً مُحَمَّدُ بْنُ سُلَيْمَانَ الْكُوفِيُّ الْمُتَوَفَّى بَعْدَ الْعَامِ: (300) فِي كِتَابِ مَنَاقِبِ عَلِيٍّ عَلَيْهِ السَّلَامُ الْوَرَقِ 42 ب- قَالَ:
[عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْحَسَّاسِ، عَنْ عَبْدِ الرَّزَّاقِ‏] حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُفَضَّلٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا مَنْدَلُ بْنُ عَلِيٍّ الْعَنَزِيُّ عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ عَلِيٍّ الْعَنَزِيِّ عَنْ أَبِي عُمَرَ، عَنِ ابْنِ الْحَنَفِيَّةِ [فِي‏] قَوْلِهِ [تَعَالَى‏]: (كَفى‏ بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِي وَ بَيْنَكُمْ وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتابِ) قَالَ: [هُوَ] عَلِيٌّ.
شواهد التنزيل لقواعد التفضيل، ج‏1، ص: 402
425- أَخْبَرُونَا عَنْ أَبِي بَكْرٍ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ بْنِ صَالِحٍ السَّبِيعِيِّ قَالَ: حَدَّثَنِي الْحُسَيْنُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ الْحُسَيْنِ الْجَصَّاصُ قَالَ: أَخْبَرَنَا حُسَيْنُ بْنُ حَكَمٍ الْحِبَرِيُّ قَالَ: حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ عُثْمَانَ، عَنْ أَبِي مَرْيَمَ قَالَ:
حَدَّثَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَطَاءٍ قَالَ: كُنْتُ جَالِساً مَعَ أَبِي جَعْفَرٍ فِي الْمَسْجِدِ فَرَأَيْتُ ابْناً لِعَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَلَامٍ‏ «1» جَالِساً فِي نَاحِيَةٍ- فَقُلْتُ لِأَبِي جَعْفَرٍ: زَعَمُوا أَنَّ أَبَا هَذَا عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتابِ‏ (يَعْنِي) عَبْدَ اللَّهِ بْنَ سَلَامٍ.
قَالَ: لَا إِنَّمَا ذَاكَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ.
______________________________
(1). هَذَا هُوَ الصَّوَابُ الْمُوَافِقُ لِمَا فِي تَفْسِيرِ الْحِبَرِيِّ، وَ فِي النُّسْخَةِ الْكِرْمَانِيَّةِ: «فرأيت ابن أبا لعب عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَلَامٍ» وَ فِي النُّسْخَةِ الْيَمَنِيَّةِ: «فَرَأَيْتُ ابْنَ أَبِي الْعَبْدِ ...» وَ إِلَيْكَ نَصَّ الْكَلَامِ فِي الْحَدِيثِ: (23) مِنْ تَفْسِيرِ الْحِبَرِيِّ الْوَرَقِ 17- أ-: قَالَ بَعْدَ سَوْقِ السَّنَدِ كَمَا نَقَلَهُ عَنْهُ هَاهُنَا-:
كُنْتُ جَالِساً مَعَ أَبِي جَعْفَرٍ فِي الْمَسْجِدِ فَرَأَيْتُ ابْناً لِعَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَلَامٍ جَالِساً فِي نَاحِيَةٍ، فَقُلْتُ لِأَبِي جَعْفَرٍ: زَعَمُوا أَنَّ أَبَا هَذَا الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتابِ‏ قَالَ: لَا ذَاكَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ، وَ أُوحِيَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ سَلَّمَ [أَنْ‏] قُلْ لِلنَّاسِ: مَنْ كُنْتُ مَوْلَاهُ [فَعَلِيٌّ مَوْلَاهُ‏] فَأَبْلَغَ بِذَلِكَ وَ خَافَ النَّاسَ فَأَوْحَى إِلَيْهِ‏ (يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ، وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ، وَ اللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ) فَأَخَذَ بِيَدِ عَلِيٍّ عَلَيْهِ السَّلَامُ فَقَالَ: مَنْ كُنْتُ مَوْلَاهُ فَعَلِيٌّ مَوْلَاهُ.
وَ رَوَاهُ إِلَى قَوْلِهِ: «ذَاكَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ» الثَّعْلَبِيُّ فِي تَفْسِيرِ الْآيَةِ الْكَرِيمَةِ مِنْ تَفْسِيرِهِ قَالَ:
أَخْبَرَنِي أَبُو مُحَمَّدٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ الْقَايِنِيُّ قَالَ: حَدَّثَنَا الْقَاضِي أَبُو الْحَسَنِ مُحَمَّدُ بْنُ عُثْمَانَ النَّصِيبِيُّ بِبَغْدَادَ، قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ السَّبِيعِيُّ بِحَلَبَ، حَدَّثَنِي الْحَسَنُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ الْحَسَنِ [كَذَا] الْجَصَّاصُ، أَخْبَرَنَا حُسَيْنُ بْنُ حَكَمٍ ...
هَكَذَا رَوَاهُ عَنْهُ ابْنُ الْبِطْرِيقِ رَفَعَ اللَّهُ مَقَامَهُ فِي الْفَصْلِ: (19) مِنْ كِتَابِ خَصَائِصِ الْوَحْيِ الْمُبِينِ ص 124، ط 1، وَ فِي الْفَصْلِ: (35) مِنْ كِتَابِ الْعُمْدَةِ ص 152.
وَ رَوَاهُ أَيْضاً الْبَحْرَانِيُّ عَنْهُ فِي الْحَدِيثِ الْأَوَّلِ مِنَ الْبَابِ (58) مِنْ كِتَابِ غَايَةِ الْمَرَامِ ص 357.
وَ رَوَاهُ ابْنُ الْمَغَازِلِيِّ فِي الْحَدِيثِ (358) مِنْ مَنَاقِبِهِ ص 313، قَالَ:
أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ طَاوَانَ إِذْناً، أَنَّ أَبَا أَحْمَدَ عُمَرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ شَوْذَبٍ أَخْبَرَهُمْ قَالَ:
حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْعَسْكَرِيُّ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُثْمَانَ [بْنِ أَبِي شَيْبَةَ] حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مَيْمُونٍ حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ عَابِسٍ قَالَ: [لَمَّا] دَخَلْتُ أَنَا وَ أَبُو مَرْيَمَ عَلَى عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَطَاءٍ، قَالَ أَبُو مَرْيَمَ: حَدِّثْ عَلِيّاً بِالْحَدِيثِ الَّذِي حَدَّثَتْنِي عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ [عَلَيْهِ السَّلَامُ‏] قَالَ: [نَعَمْ‏] كُنْتُ عِنْدَ أَبِي جَعْفَرٍ جَالِساً إِذْ مَرَّ عَلَيْهِ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَلَامٍ، قُلْتُ: جَعَلَنِيَ اللَّهُ فِدَاكَ هَذَا ابْنُ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ قَالَ: لَا وَ لَكِنَّهُ صَاحِبُكُمْ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ عَلَيْهِ السَّلَامُ الَّذِي نَزَلَتْ فِيهِ آيَاتٌ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ [مِثْلُ قَوْلِهِ‏]: (الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتابِ). [وَ مِثْلُ قَوْلِهِ:] (أَ فَمَنْ كانَ عَلى‏ بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَ يَتْلُوهُ شاهِدٌ مِنْهُ). وَ [مِثْلُ قَوْلِهِ:] (إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ [وَ الَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَ يُؤْتُونَ الزَّكاةَ وَ هُمْ راكِعُونَ‏]) الْآيَةَ.
وَ رَوَاهُ عَنْهُ ابْنُ بِطْرِيقٍ فِي الْفَصْلِ: (15) مِنَ الْعُمْدَةِ ص 61 وَ فِي الْفَصْلِ: (19) مِنْ كِتَابِ خَصَائِصِ الْوَحْيِ الْمُبِينِ ص 26. وَ رَوَاهُ أَيْضاً عَنْهُ الْبَحْرَانِيُّ فِي الْبَابِ (59) مِنْ كِتَابِ غَايَةِ الْمَرَامِ ص 104، وَ الْبَابِ (59) ص 360.
شواهد التنزيل لقواعد التفضيل، ج‏1، ص: 403
- و رواه عن أبي مريم و اسمه عبد الغفار بن القاسم- أبو نعيم الملائي [كما] في [التفسير] العتيق‏.
شواهد التنزيل لقواعد التفضيل، ج‏1، ص: 404
426- أَخْبَرَنَا عُمَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ الْعَدْلُ‏ «1» [قَالَ:] أَخْبَرَنَا زَاهِرُ بْنُ أَحْمَدَ [قَالَ‏] أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى الصَّوْلِيُّ قَالَ: حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ فَهْدٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُقْبَةَ، قَالَ: حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ حُسَيْنٍ‏ «2» قَالَ: حَدَّثَنَا قَيْسٌ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ «3» عَنْ أَبِي صَالِحٍ‏ فِي قَوْلِهِ عَزَّ وَ جَلَّ: وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتابِ‏ قَالَ: [قَالَ‏] رَجُلٌ مِنْ قُرَيْشٍ: هُوَ عَلِيٌّ وَ لَكِنَّا لَا نُسَمِّيهِ‏ «4».
______________________________
(1). كَذَا فِي النُّسْخَةِ الْيَمَنِيَّةِ، وَ الظَّاهِرُ أَنَّهُ هُوَ الصَّوَابُ وَ أَنَّهُ هُوَ عُمَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ جَعْفَرٍ أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْبُحَيرِيُّ رَأْسُ الْمُزَكِّينَ فِي عَصْرِهِ النَّسِيبُ فِي بَيْتِهِ الْمُتَوَفَّى سَنَةَ (446) الْمُتَرْجَمُ تَحْتَ الرقم: (1364) مِنْ كِتَابِ مُنْتَخَبِ السِّيَاقِ ص 608 ط 1.
وَ أَيْضاً عَقَدَ لَهُ ابْنُ حَجَرٍ تَرْجَمَةً فِي حَرْفِ الْعَيْنِ مِنْ كِتَابِ لِسَانِ الْمِيزَانِ: ج 4 ص 326.
وَ فِي النُّسْخَةِ الْكِرْمَانِيَّةِ: «أَخْبَرَنَا عَمْرُو بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ الْعَدْلِ ...».
(2). كَذَا فِي النُّسْخَةِ الْيَمَنِيَّةِ، وَ فِي النُّسْخَةِ الْكِرْمَانِيَّةِ: «مُحَمَّدُ بْنُ عُقْبَةَ وَ الْحَسَنُ بْنُ حُسَيْنٍ ...».
(3). كَذَا فِي النُّسْخَةِ الْكِرْمَانِيَّةِ، وَ إِسْمَاعِيلُ هَذَا مُتَرْجَمٌ فِي كِتَابِ تَهْذِيبِ التَّهْذِيبِ: ج 1، ص 291.
وَ فِي النُّسْخَةِ الْيَمَنِيَّةِ: «عَنْ إِسْمَاعِيلَ عَنِ ابْنِ أَبِي خَالِدٍ ...».
(4). هَذَا هُوَ الظَّاهِرُ الْمَذْكُورُ فِي النُّسْخَةِ الْيَمَنِيَّةِ، وَ فِي النُّسْخَةِ الْكِرْمَانِيَّةِ: «وَ لَكِنَّهُ لَا نُسَمِّيهِ».
شواهد التنزيل لقواعد التفضيل، ج‏1، ص: 405
427- أَخْبَرَنَا عَقِيلُ بْنُ الْحُسَيْنِ قَالَ: أَخْبَرَنَا عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُبَيْدِ اللَّهِ، قَالَ: حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ مُحَمَّدٍ الْجُمَحِيُ‏ «1» قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ دَاوُدَ الْخُرَيْبِيُّ قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ عَنِ الْأَعْمَشِ‏ «2» عَنْ أَبِي صَالِحٍ‏ [فِي قَوْلِهِ تَعَالَى‏]: وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتابِ‏ قَالَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ كَانَ عَالِماً بِالتَّفْسِيرِ وَ التَّأْوِيلِ‏ «3» وَ النَّاسِخِ وَ الْمَنْسُوخِ وَ الْحَلَالِ وَ الْحَرَامِ.
قَالَ أَبُو صَالِحٍ: سَمِعْتُ ابْنَ عَبَّاسٍ مَرَّةً يَقُولُ: هُوَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَلَامٍ‏ «4» وَ سَمِعْتُهُ فِي آخِرِ عُمُرِهِ يَقُولُ: لَا وَ اللَّهِ مَا هُوَ إِلَّا عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ.
______________________________
(1). كَذَا فِي النُّسْخَةِ الْكِرْمَانِيَّةِ، وَ فِي النُّسْخَةِ الْيَمَنِيَّةِ: «عُمَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْجُمَحِيُّ ...».
(2). وَ يَجِي‏ءُ بِمُغَايَرَةٍ طَفِيفَةٍ فِي الْحَدِيثِ: (601) ص 437 ط 1.
(3). كَذَا فِي النُّسْخَةِ الْيَمَنِيَّةِ، وَ فِي النُّسْخَةِ الْكِرْمَانِيَّةِ: «لَقَدْ كَانَ عَارِفاً بِالتَّفْسِيرِ وَ التَّأْوِيلِ ...».
(4). وَ قَالَ أَبُو عُمَرَ فِي تَرْجَمَةِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَلَامٍ مِنْ كِتَابِ الْاسْتِيعَابِ بِهَامِشِ الْإِصَابَةِ: ج 2 ص 383 قَالَ: وَ أَنْكَرَ عِكْرِمَةُ وَ الْحَسَنُ [كَوْنَ الْآيَةِ فِي عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَلَامٍ‏] وَ قَالا: كَيْفَ يَكُونُ ذَلِكَ وَ السُّورَةُ مَكِّيَّةٌ وَ إِسْلَامُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَلَامٍ كَانَ بَعْدَ ذَلِكَ.
شواهد التنزيل لقواعد التفضيل، ج‏1، ص: 406
ترجمه شواهد التنزيل 156

[69] قُلْ كَفى‏ بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِي وَ بَيْنَكُمْ وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتابِ‏. (رعد/ 43) و كسانى كه كافر شدند مى‏گويند: (تو فرستاده نشده‏اى) بگو: كافى است خدا و آن كس كه نزد او علم كتاب است، ميان من و شما گواه باشد.
(422) ابو سعيد خدرى يكى از اصحاب و ياران پيامبر صلى اللَّه عليه و آله نقل كرده است كه از مصطفى صلى اللَّه عليه و آله پرسيدم:
يا رسول اللَّه! منظور از وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتابِ‏ كيست؟
حضرت در جواب فرمود: كسى كه علم كتاب نزد اوست برادرم على بن ابى طالب عليه السّلام است.
(423) سعيد بن جبير نقل كرده است:
ابن عباس مفسّر قرآن و صحابى پيامبر در باره قول خداوند وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتابِ‏ بيان كرد، كه منظور، على عليه السّلام است كه علم الكتاب در نزد اوست.
(424) ابى عمر زاذان از ابن حنفيّة در توضيح كلام خدا وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتابِ‏ نقل كرد كه مصداق آيه على بن ابى طالب عليه السّلام است.
ترجمه شواهد التنزيل، ص: 156
(425) عبد اللَّه بن عطاء حكايت كرد: روزى در خدمت ابى جعفر عليه السّلام در مسجد نشسته بوديم، ديدم فرزندان و نواده‏گان عبد اللَّه بن سلام در قسمت ديگر مسجد نشسته‏اند.
به ابى جعفر عليه السّلام گفتم؛ يا ابن رسول اللَّه! اينان گمان مى‏كنند در نزد پدرشان عبد اللَّه بن سلام‏ عِلْمُ الْكِتابِ‏ موجود بود.
ابى جعفر عليه السّلام فرمود: خير؛ اين گونه نيست؛ عِلْمُ الْكِتابِ‏ در نزد على عليه السّلام جدّ ماست.
(426) اسماعيل بن ابى خالد حديثى از زبان ابى صالح نقل كرد كه او در توضيح آيه‏ وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتابِ‏ گفت: مردى از قريش بيان كرد مصداق بارز و آشكار آيه شريفه فوق على بن ابى طالب عليه السّلام است. امّا ما نام او را ذكر نمى‏كنيم.
(427) از ابى صالح در تفسير و توضيح آيه شريفه‏ وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتابِ‏ سؤال شد. آن مرد فرزانه گفت: مصداق آيه على بن ابى طالب عليه السّلام است. كه عالم به تفسير و تاويل، ناسخ و منسوخ، حلال و حرام قرآن شريف بود.



ترجمه شواهد التنزيل 156

است و قصر من و كاخ على عليه السّلام در جاى واحد است و تخت من و تخت على در مكانى واحد است؟! [69] قُلْ كَفى‏ بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِي وَ بَيْنَكُمْ وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتابِ‏. (رعد/ 43) و كسانى كه كافر شدند مى‏گويند: (تو فرستاده نشده‏اى) بگو: كافى است خدا و آن كس كه نزد او علم كتاب است، ميان من و شما گواه باشد.


(422) ابو سعيد خدرى يكى از اصحاب و ياران پيامبر صلى اللَّه عليه و آله نقل كرده است كه از مصطفى صلى اللَّه عليه و آله پرسيدم:


يا رسول اللَّه! منظور از وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتابِ‏ كيست؟


حضرت در جواب فرمود: كسى كه علم كتاب نزد اوست برادرم على بن ابى طالب عليه السّلام است.


(423) سعيد بن جبير نقل كرده است:


ابن عباس مفسّر قرآن و صحابى پيامبر در باره قول خداوند وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتابِ‏ بيان كرد، كه منظور، على عليه السّلام است كه علم الكتاب در نزد اوست.


(424) ابى عمر زاذان از ابن حنفيّة در توضيح كلام خدا وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتابِ‏ نقل كرد كه مصداق آيه على بن ابى طالب عليه السّلام است.


ترجمه شواهد التنزيل، ص: 156
(425) عبد اللَّه بن عطاء حكايت كرد: روزى در خدمت ابى جعفر عليه السّلام در مسجد نشسته بوديم، ديدم فرزندان و نواده‏گان عبد اللَّه بن سلام در قسمت ديگر مسجد نشسته‏اند.


به ابى جعفر عليه السّلام گفتم؛ يا ابن رسول اللَّه! اينان گمان مى‏كنند در نزد پدرشان عبد اللَّه بن سلام‏ عِلْمُ الْكِتابِ‏ موجود بود.


ابى جعفر عليه السّلام فرمود: خير؛ اين گونه نيست؛ عِلْمُ الْكِتابِ‏ در نزد على عليه السّلام جدّ ماست.


(426) اسماعيل بن ابى خالد حديثى از زبان ابى صالح نقل كرد كه او در توضيح آيه‏ وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتابِ‏ گفت: مردى از قريش بيان كرد مصداق بارز و آشكار آيه شريفه فوق على بن ابى طالب عليه السّلام است. امّا ما نام او را ذكر نمى‏كنيم.


(427) از ابى صالح در تفسير و توضيح آيه شريفه‏ وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتابِ‏ سؤال شد. آن مرد فرزانه گفت: مصداق آيه على بن ابى طالب عليه السّلام است. كه عالم به تفسير و تاويل، ناسخ و منسوخ، حلال و حرام قرآن شريف بود.
وَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ كَفى‏ بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِيوَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ كَفى‏ بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِيوَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ كَفى‏ بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِيوَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ كَفى‏ بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِيوَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ كَفى‏ بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِيیا من هو عنده علم الکتاب وَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ كَفى‏ بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِيوَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ كَفى‏ بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِيوَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ كَفى‏ بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِيوَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ كَفى‏ بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِيوَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ كَفى‏ بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِي


وَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ كَفى‏ بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِيوَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ كَفى‏ بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِيوَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ كَفى‏ بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِيوَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ كَفى‏ بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِيوَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ كَفى‏ بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِيویا من هو فی ام الکتاب لدینا لعلی وَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ كَفى‏ بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِيحکیم وَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ كَفى‏ بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِيوَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ كَفى‏ بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِيوَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ كَفى‏ بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِيوَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ كَفى‏ بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِيوَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ كَفى‏ بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِي
...
نویسنده : محمد وحدت بازدید : 6 تاريخ : جمعه 29 تير 1397 ساعت: 22:41